شركات واعمال

شركات واعمال (519)

عمّان 17 أيّار 2022: أعلنت شركة الصرافة الرائدة إقليميًا العلاونة للصرافة عن تعاقدها مع شركة زين الأردن لتوريد منصة اتصالات سحابية تستند إلى حلول الاتصالات المتطورة لـ«إنفوبيب»، المتخصصة في مجال الخدمات التفاعلية، ويأتي ذلك في إطار السعي المستمر للعلاونة للصرافة لإحداث نقلة نوعية في مجال الصرافة وتعزيز جهود التحول الرقمي بالشركة، وذلك عبر استقدام تقنيات مبتكرة ودمجها بالأنظمة القائمة لتقديم خدمات موثوقة وذات قيمة للعملاء. وسيستفيد عملاء العلاونة للصرافة بموجب هذه الاتفاقية من مجموعة متنوعة من أدوات الاتصال والتفاعل مع العملاء، Answers وMoments وConversations، وتشمل هذه الخدمات معرفة ساعات العمل ومواقع الفروع وتحويل الأموال ومعرفة أسعار صرف العملات، كل ذلك عبر تطبيقات الاتصالات الأوسع انتشارًا والأكثر استخدامًا لدى العملاء، مثل WhatsApp وMessenger. وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة العلاونة السيد أيمن علاونة تعليقًا على الاتفاقية وما تمثله من تحول كبير للعلاونة للصرافة: «التحول الرقمي على رأس أولوياتنا، وقد استجبنا للإقبال المتزايد من قبل العملاء على إجراء المعاملات عبر الإنترنت بتطوير منظومة ذكية وسهلة الاستخدام للتواصل والحصول على المعلومات على مدار الساعة. نحن سعداء جدًا بالانضمام إلى شركة زين في هذا المشروع، ونحن على ثقة كاملة بجودة ومواصفات منصات Answers وMoments وConversations وقدرتها على تنمية أعمالنا على أوسع نطاق.» تم إبرام الاتفاقية بين العلاونة للصرافة وشركة زين استنادًا إلى الشراكة بين «إنفوبيب» وزين الأردن، والتي حصلت الأخيرة بموجبها على أحدث تقنيات «إنفوبيب» وأكثرها تطورًا وإنتاجية. وفي إطار تعليقه على الاتفاقية، قال السيد مهنّد عودة،، المدير التنفيذي لدائرة أعمال الشركات في شركة زين الأردن: « نسعد بهذه الشراكة التي تجمعنا مع إحدى كُبريات شركات الصيرفة، والتي تتماشى مع استراتيجية زين في تمكين وتعزيز التحوّل الرقمي الذي تتبناه الشركة منذ أعوام ، وتقدّم من خلاله خدمات مبتكرة قائمة على الحوسبة السحابية ، مضيفاً بأن زين تتطلّع لتوفير العديد من الحلول والخدمات الرقمية والارتقاء بها لكافة الشركات في كلا القطاعين العام والخاص لتحقيق المزيد من النجاحات” ومن جانبها أضافت هبة علاء الدين، تنفيذية إدارة الحساب، إن دعم التحول الرقمي في قطاع الاتصالات هو من ضمن أولويات «إنفوبيب»، وسيشعر عملاء العلاونة للصرافة سريعًا بالتغير الذي طرأ على معاملاتهم وما يتلقونه من خدمات، وذلك بفضل منصات Answers وMoments وConversations. -انتهى- عن شركة زين الأردن  أحدثت "زين" ثورة في سوق الاتصالات في الأردن في العام 1995؛ وذلك من خلال طرح خدمات الاتصالات المتنقلة. وما يؤكد ريادة "زين" لقطاع الاتصالات المتنقلة محلياً وإقليمياً، تصدُّرها لطرح العديد من الخدمات الحديثة والحلول المتكاملة والمبتكرة في السوق لتواكب أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مختلف المجالات، ولتفوق تطلعات زبائنها وتلبي حاجاتهم. وتواصل زين جهودها في خدمة التحوّل الرقمي وتطوير البنية التحتية الرقمية في المملكة، وتوفير أحدث حلول الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العالمية وحلول الأعمال التي تخدم كبريات الشركات والمؤسسات، وتحفّز البيئة الاستثمارية في المملكة. للمزيد من المعلومات عن زين، قم بزيارة https://www.jo.zain.com/arabic/Pages/about-us.aspx  عن العلاونة للصرافة يعدّ اسم العلاونة للصرافة رديفاً للثقة والمصداقية والتميز في الخدمة وذلك عبر تاريخٍ يعود إلى خمسين عاماً في مجال أعمال الصرافة وتحويل الأموال. وقد تأسست العلاونة للصرافة في عام 1966 في مدينة إربد على يد الراحل محمد علاونة كمكتب صغير للصرافة ثم بدأت أعمال التبادل التجاري كشركة مسجلة في عام 1980. ومن هناك، انطلقت الرؤية الجديدة لشركة محمد علاونة وأولاده، وتوسّعت في أنحاء الأردن، إلى أن تحوّلت من شراكةٍ عائليةٍ إلى شركةٍ ذات مسؤولية محدودة برأس مال يبلغ 12 مليون دينار أردني. واليوم، تملك العلاونة للصرافة وتشغِّل 40 فرعًا في مواقع استراتيجية بجميع أنحاء الأردن، مع أكثر من 835 موظف يقدّمون مجموعة شاملة من حلول صرف وتحويل الأموال وخدمات العملات الأجنبية. وعلى الصعيدين المحليّ والإقليميّ، أصبحت العلاونة للصرافة اسمًا بارزاً في أعمال تحويل الأموال وصرف العملات، وهي توفر لعملائها أسعار صرف تنافسية وحيّزًا موثوقًا لإرسال أموالهم بسهولةٍ وسرعةٍ وأمانٍ. عن «إنفوبيب» «إنفوبيب» هي منصة عالمية للاتصالات السحابية تمكّن الأعمال من تصميم تجارب استخدام متكاملة تشمل كل مراحل التواصل مع العملاء.تتوفر الحلول المتنوعة للشركة عبر منصة موحّدة، تشمل أنظمة للتواصل والتفاعل مع العملاء عبر قنوات متعددة، وأنظمة إدارة الهوية والتحقق منها، وأنظمة إدارة مراكز الاتصال وخدمة العملاء، وتتيح هذه الأنظمة للمؤسسات المختلفة إدارة التواصل مع العملاء بشكل احترافي ودقيق يسهم في الاحتفاظ بولاء العميل وبالتالي نمو أعمال الشركة. لدى «إنفوبيب» خبرة تتجاوز عشر سنوات في مجال أنظمة التواصل، وتقدم خدماتها لعملائها عبر 65 مكتبًا تمثيليًا منتشرة في كل أنحاء العالم. تقوم «إنفوبيب» بتطوير أنظمتها الخاصة والتي تتيح الوصول إلى أكثر من سبع مليارات هاتف خليوي وأجهزة متصلة بالإنترنت في 190 دولة وذلك عبر 650 شبكة للاتصالات، وقد حققت الشركة خلال العام الماضي رقمًا قياسيًا جديدًا، تمثل في استخدام خمسة مليارات شخص لأنظمة الشركة وخدماتها. تأسست «إنفوبيب» عام 2006 على أيدي الرئيس التنفيذي سيلفيو كوتيتش، والسيد روبرتو كوتيتش، والسيدة إيزابيل يلينيتش. حصلت «إنفوبيب» مؤخرًا على الجوائز الآتية: • تم تسمية الشركة كواحدة من كبار المنافسين لشركة «جونيبر» في مجال منصات التواصل كخدمة CPaaS عام 2021 • حصلت الشركة على تقييم من وحدة البحث بشركة «جونيبر» كأهم الشركات المنافسة في خدمات الرسائل النصية للهواتف المتحركة، وذلك عن العام 2021 • تم تقييم الشركة كأولى الشركات في مجال منصات التواصل كخدمة، وذلك ضمن تقرير تقييم مزودي الخدمات أجرته ونشرته مؤسسة IDC MarketScape • حصلت الشركة على تقييم كأفضل مزود خدمات الرسائل من التطبيق للأشخاص A2P للعام الرابع على التوالي، وذلك من قبل مشغلي شبكات الهاتف المتحرك والمؤسسات التابعة لها ضمن تقرير تقييم زودي خدمات الرسائل للعام 2021 • حصلت الشركة على جوائز أفضل مزود لخدمات منصات التواصل كخدمة، وأفضل مزود لخدمات الاتصالات متعددة الوسائط، وأفضل شركة مؤثرة في الابتكار في مجال الاتصالات، وذلك من قبل الجوائز الرقمية لشركة «جونبير»
عمّان، 16 آيار 2022: في إطار حرصها الدائم على توفير أفضل خدمة لعملائها من خلال استخدام التقنيات الحديثة التي تُسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات المقدّمة، ولتوسّع نطاق خدماتها وتعزّز مستويات رضى الزبائن؛ استكملت شركة زين الأردن تعاونها مع شركة "لبيبة" لتكنولوجيا المعلومات -الذي كانت قد بدأته في العام 2019-، لأتمتة خدمة العملاء لديها من خلال تطوير نظام روبوتات الدردشة “Chatbot” بتقنية الذكاء الاصطناعي لكافة خدماتها الإلكترونية. وتمكّنت زين من خلال تعاونها مع شركة "لبيبة" لتكنولوجيا المعلومات من خدمة عملائها عبر تطبيق فيسبوك ماسنجر (Messenger)، وتطبيق واتساب للأعمال (WhatsApp Business) وعبر خدمة المحادثة (Online Chat) على موقعها الإلكتروني (www.jo.zain.com)، وعلى تطبيقها الإلكتروني على الأجهزة الذكية (Zain Jo) بشكلٍ أفضل وأكثر فعالية واحترافية، حيث وفّر روبوت الدردشة (هلا) استجابة سريعة وفورية لعملاء زين، كما سهّل عملية التواصل في كل الأوقات، مما وفّر الجهد على الشركة وعملائها في آن واحد. وتتيح زين من خلال روبوت الدردشة (هلا) أكثر من 90% من الخدمات الذاتية للمشتركين، حيث يمكنهم إضافة وإلغاء حزم الإنترنت وتحويل تعرفة الخط، والاطلاع على الرصيد المتبقي وتجديد الاشتراك المبكّر، ودفع الفواتير وغيرها من الخدمات، بحيث يمكن لمشتركي زين إدارة خطوطهم بكل سهولة وسرعة ودون أي تدخل بشري، مع تطبيق سياسة الخصوصية والحفاظ على سرية المعلومات، كما يمكن للمشتركين الاطلاع على العروض والخدمات المتوفرة والحصول عليها من خلال (هلا)، كخدمة زين فايبر وعروض البرودباند وعروض الشركات. وبيّنت زين بأن نسبة كبيرة من المحادثات التي تتلقّاها عبر خدماتها الإلكترونية تُدار حالياً بشكل كامل من خلال روبوت الدردشة (هلا)، مما سهّل على الشركة إدارة خدمة عملائها وتوفير قاعدة معلومات أكبر عن مشتركيها وتمكينها من توفير العروض والخدمات التي تناسب احتياجاتهم وتتلائم مع سلوكهم عبر الإنترنت، وذلك ضمن خطط الشركة التطويرية في مجال خدمة العملاء.
م. أبو هديب: منتجات" البوتاس العربية" تلعب دوراً هاماً في تعزيز الأمن الغذائي العالمي د. النسور: نمتلك رؤية واضحة وخططاً مستقبلية طموحة لتنفيذ المشاريع التوسعية وزيادة كميات الإنتاج وزير الاستثمار : قطاع التعدين من أكبر وأهم القطاعات الصناعية، ويتكون من صناعات كبيرة من حيث حجم الاستثمارات الوزير الهندي: تسعى الهند لتطوير العلاقات التجارية الاستراتيجية مع الأردن وخصوصاً في مجال الأسمدة عمّان 15 أيار 2022 وقعت شركة البوتاس العربية وشركة البوتاس الهندية (IPL) مذكرة تفاهم مدّتها خمس سنوات لتزويد السوق الهندي بنحو 275 -325 ألف طن سنوياً من مادة البوتاس. وجرى توقيع المذكرة في مقر الإدارة الرئيسية لشركة البوتاس العربية في عمان على هامش زيارة وزير الصحة والرعاية الأسرية والأسمدة والكيماويات في الهند الدكتور مانسوغ ماندفيا للمملكة وبحضور رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية المهندس شحادة أبو هديب ووزير الاستثمار الأردني المهندس خيري عمرو والسفير الهندي في عمّان أنور حليم. ووقع مذكرة التفاهم الرئيس التنفيذي لشركة البوتاس العربية، الدكتور معن النسور، ومدير عام شركة البوتاس الهندية (IPL) لشؤون التسويق السيد سدهير ريلان خلال اجتماع جرى فيه بحث سبل تطوير العلاقات التجارية ما بين الهند وشركة البوتاس العربية لتوريد سماد البوتاس الأردني إلى السوق الهندي. وتغطي مذكرة التفاهم مبيعات شركة البوتاس العربية لشركة البوتاس الهندية (IPL) خلال السنوات 2022 – 2026 ووفقاً للمستويات السعرية التعاقدية المعمول بها في الهند لكل سنة. وفي تعليقه على مذكرة التفاهم، أشار المهندس شحادة أبو هديب إلى أهمية تطوير العلاقات التجارية ما بين الهند والأردن وخصوصاً في مجال الأسمدة، مشيداً بالعلاقات الاستراتيجية طويلة الأمد بين شركة البوتاس العربية وشركة البوتاس الهندية (IPL)، والقائمة على أسس متينة من التعاون والتفاهم والممتدة منذ أكثر من 27 عاماً. وصرح المهندس أبو هديب معلقاً على الأحداث السياسية العالمية الأخيرة وانعكاساتها على سوق الأسمدة العالمي: "ندرك تماماً الأهمية الاستراتيجية لمنتجات شركة البوتاس العربية كونها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالأمن الغذائي، ونفخر بأن يكون لنا دور حيوي ومميز في تأمين احتياجات المستهلكين من الأسمدة من خلال تزويد شركائنا العالميين بمادة البوتاس الأردنية ذات الجودة والنقاء العاليين، واليوم وفي ظل الاضطرابات السياسية الأخيرة التي يشهدها العالم والتي نجم عنها نقص شديد في إمدادات الأسمدة، فقد تعاظم الدور والمسؤوليات الملقاة على عاتق شركة البوتاس العربية لضمان استمرارية توريد مادة البوتاس إلى الأسواق العالمية لتتمكن شعوب العالم من الحصول على إمدادات غذائية آمنة ومستقرة." وبين المهندس أبو هديب، أن شركة البوتاس العربية تنفذ خططاً توسعية من أجل زيادة طاقتها الإنتاجية من مادة البوتاس بكافة أنواعه لتلبية احتياجات أسواقها التقليدية والجديدة، مبيناً أن هذه الخطط تتضمن مشاريع رأسمالية ضخمة تهدف إلى زيادة كميات الإنتاج من مادة البوتاس والأسمدة المشتقة والمتخصصة بهدف تعظيم العوائد للاقتصاد الكلي للمملكة وزيادة الحصة السوقية العالمية لصناعة البوتاس الأردنية والتي تشكل جزءاً هاماً من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة. وأوضح المهندس أبوهديب، أن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة من اللقاءات المهمة التي تقوم بها الشركة مع شركائها الرئيسيين في إطار تعزيز سبل التعاون والبناء على العلاقات طويلة الأمد التي تتمتع بها المملكة مع الهند. وأضاف المهندس أبوهديب، أن المملكة والهند تربطهما علاقات راسخة تعكس الروابط المتينة بين البلدين والتي يُرسي أركانها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وفخامة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في كافة المجالات لما في ذلك من انعاكسات إيجابية على الشعبين الصديقين الهندي والأردني. من جانبه، شدد الرئيس التنفيذي لشركة البوتاس العربية، الدكتور معن النسور، على أهمية وعمق العلاقة مع شركة البوتاس الهندية (IPL) والسوق الهندي بشكل عام وأهمية مذكرة التفاهم التي جرى التوقيع عليها اليوم، حيث تعتبر شركة البوتاس الهندية (IPL) أكبر مشترٍ لمادة البوتاس للسوق الهندي حيث تقوم بشراء ما يفوق نصف إحتياجات هذا السوق من البوتاس سنوياً. كذلك تعتبر شركة البوتاس الهندية (IPL) ثاني أكبر مشترٍ للبوتاس من شركة البوتاس العربية على الصعيد العالمي. كما أوضح الدكتور النسور، أن مذكرة التفاهم هذه تسهم في تأمين المواد الخام الضرورية لإنتاج الأسمدة وتعزيز مستويات الأمن الغذائي في الهند، مشيراً إلى أن شركة البوتاس العربية تدعم مبادرات وخطط شركة البوتاس الهندية (IPL) المختلفة لتطوير وسائل الاستخدام الأمثل والمتوازن للأسمدة في الزراعة في الهند. وأضاف الدكتور النسور، أن الأمن الغذائي ركيزة أساسية من ركائز الأمن الاقتصادي والسياسي سواء محلياً أو عالمياً، لذلك استحوذت قضايا تأمين الأغذية على اهتمام مخططي السياسات الاقتصادية والإنمائية الشاملة، حيث أن مفهوم الأمن الغذائي قائم على ثلاثة مرتكزات هي وفرة السلع الغذائية، وديمومتها، وأن تكون أسعارها في متناول المواطنين، مبيناً أن شركة البوتاس العربية نجحت في تعظيم دورها الهام من خلال مواصلة تزويد عملائها التقليديين والجدد بمنتجاتها من مادة البوتاس بأنواعه المختلفة والتي تسهم في تعظيم الكميات المنتجة من المحاصيل الزراعية في العالم. وأشار الدكتور النسور إلى أن شركة البوتاس العربية تمتلك رؤية واضحة وخططاً مستقبلية طموحة لتطوير صناعة البوتاس وتنفيذ مشاريع جديدة بالصناعات المشتقة لتتمكن الشركة من الاستمرار في لعب دورٍ هام يعود بالنفع على مختلف أطراف معادلة إنتاج الغذاء العالمي، مبيناً أن هذه الخطط ستعمل على زيادة كميات إنتاج الشركة من مادة البوتاس والأسمدة المتخصصة بالإضافة إلى ضمان استقرار عملياتها خلال الأعوام القادمة. ولفت الدكتور النسور، إلى العوامل التي أدت إلى تنامي وانتشار قاعدة عملاء الشركة في مختلف دول العالم وترسيخ تموضعها في الأسواق الإقليمية والعالمية أبرزها؛ جودة ونقاء سماد البوتاس الأردني العاليين بأنواعه المختلفة وجودة المواد التي تنتجها الشركات التابعة والحليفة، إضافة إلى الميزات الجغرافية التي تتمتع بها المملكة والبنى اللوجستية التحتية المتوفرة في الميناء الصناعي في العقبة، مشيراً إلى أن "البوتاس العربية" تقوم بإمداد الأسواق المستهلكة بنحو (2.6) مليون طن سنوياً من البوتاس وهو ما يمثل حوالي 4% من حجم الاستهلاك العالمي. ومن جانبه، أكد وزير الاستثمار المهندس خيري عمرو أن قطاع التعدين يعتبر أحد اكبر وأهم القطاعات الصناعية في المملكة كونه يشمل أهم موارد الأردن الطبيعية، ويتكون هذا القطاع من الصناعات الكبيرة من حيث حجم الاستثمارات والتي تساهم بشكل كبير في تشغيل الأيدي العاملة المحلية وتغطية حاجة السوق من المنتجات الأولية والوسيطة والنهائية. وأضاف المهندس عمرو أن زيارة وزير الصحة والرعاية الأسرية والأسمدة والكيماويات الهندي على رأس وفد اقتصادي هندي عالي المستوى إلى الأردن، جاء بدعوة من وزارة الاستثمار بهدف العمل على زيادة حجم الصادرات الأردنية في قطاع الأسمدة إلى السوق الهندي، ولتعظيم التشاركية بين قطاع التعدين الهندي والأردني، وتم ذلك من خلال توقيع العديد من مذكرات التفاهم مع الشركات العاملة في القطاع. وأبدى المهندس عمرو استعداد وزارة الاستثمار لتقديم كافة أشكال الدعم والتسهيلات للمستثمرين من جمهورية الهند الراغبين بتوجيه استثماراتهم إلى المملكة والتي تعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني. بدوره، أوضح وزير الصحة والرعاية الأسرية والأسمدة والكيماويات الهندي الدكتور مانسوغ ماندفيا أن الأردن يعتبر من المزودين الاستراتيجيين للأسمدة في السوق الهندي ومن ضمنها سماد البوتاس، حيث شكلت واردات البوتاس من الأردن إلى الهند خلال العام الماضي حوالي 17% من إجمالي واردات بلاده من سماد البوتاس. وأكد الوزير الهندي ضرورة تطوير العلاقات التجارية ما بين الهند والأردن وخصوصاً في مجال الأسمدة، موضحاً أن العلاقات التجارية التاريخية ما بين الأردن والهند هي علاقات راسخة منذ سنوات طويلة. وأشار الوزير الهندي إلى أهمية مذكرة التفاهم الموقعة ما بين شركة البوتاس العربية وشركة البوتاس الهندية (IPL) والتي تأتي في إطار جهود الحكومة الهندية المتواصل لفتح مناشئ جديدة وتأمين واردات السوق الهندي من مادة البوتاس والأسمدة الأخرى من أجل زيادة المحاصيل الزراعية الهندية، مشدداً على السمعة والمكانة المرموقة التي تحتلها شركة البوتاس العربية في الهند والأسواق العالمية الأخرى وذلك بفضل جودة منتجاتها ومستوى خدماتها المميز. وأشار الوزير الهندي إلى أن الهند وفي ظل الاضطرابات السياسية العالمية الأخيرة والقيود التي فرضت على واردات البوتاس من عدد من الدول تعمل على تعزيز إنتاج الأسمدة الخاص بها، إضافة إلى عقد صفقات طويلة الأجل مع الموردين العالميين مثل شركة البوتاس العربية.
وقعت هيئة تنشيط السياحة الأردنية وكنيسة اليونان الممثلة في المجمع المقدس، في موقع المغطس، اليوم الاحد، اتفاقية "مشروع بروتوكول تعاون"، في مجالات السياحة والثقافة، بحضور وزير السياحة والآثار رئيس مجلس إدارة هيئة تنشيط السياحة نايف حميدي الفايز. وبحسب بيان للهيئة، قال الفايز "نسعى إلى إقامة المزيد من العلاقات الودية والاتصالات بين الطرفين لتنفيذ الأعمال والإجراءات الإنسانية لتعزيز التراث الوطني المحلي لكل طرف، إضافة إلى التدريب والترويج لما سبق من خلال الفعاليات والمؤتمرات التعليمية المشتركة والندوات والزيارات". وأكد الحاجة إلى التنفيذ المشترك وتعزيز الإجراءات الجديدة للأغراض المذكورة من أجل التعاون المنهجي والفعال بين الطرفين على العديد من المستويات والاستفادة من خبرات الطرفين ومسؤولياته. من جانبه، أعرب مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات، عن تقديره لزيارة كبار رجال الدين من الكنيسة اليونانية، واختيارهم للمملكة كوجهة سياحيّة دينية، مؤكداً أن المملكة تزخر بالعديد من المواقع السياحية الدينية التي تعتبر نقطة جذب للسياحة الدينية المسيحية. وأشار عربيات إلى أن المذكرة التي تخدم السياحة في المملكة تتضمن بنودها، تطوير الجولات الدينية والحج لكل طرف، إضافة إلى الإحاطة من الطرفين على التقاليد الدينية التاريخية والتبادل في مجال الزيارات الفنية والسياحية. واكد عربيات انه من المتوقع ومن خلال الاستثمار المشترك في التسويق السياحي للمواقع الدينية في المملكة مع كبار رجال الدين المسيحيين، أن يزداد حجم اعداد السياح المسيحيين من أوروبا بشكل عام للمملكة، مبيناً سعي الهيئة إلى زيادة حجم الحجاج المسيحيين القادمين من اليونان الى الأردن
جدّدت أورنج الأردن اتفاقيتها لخمس سنوات مع جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا والتي تقدم بموجبها منحاً دراسية لطلبة الجامعة المتفوقين على مستوى البكالوريوس والماجستير في التخصصات التقنية التي يتزايد الطلب عليها في مختلف القطاعات، لتدعم مسيرتهم الأكاديمية وتمكّنهم من إتمام دراستهم وتعزز فرصهم في سوق العمل، وذلك في إطار الشراكة التي تجمع الطرفين منذ العام 2012 والتي استفاد منها حتى الآن 36 طالباً وطالبة. وأكد الرئيس التنفيذي لأورنج الأردن، تيري ماريني، على أهمية تجديد هذه الاتفاقية على المدى الطويل، حيث تسهم بشكل فاعل في توفير فرص الدعم للطلبة المتفوقين، لافتاً إلى أن الشباب مركز اهتمام أورنج في استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية التي تسعى لتعزيز التعليم الرقمي، الشمول الرقمي والريادة في مختلف أنحاء المملكة انطلاقاً من دورها كمزوّد رقمي رائد ومسؤول. من جانبه، أشاد رئيس الجامعة، الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي، باستمرارية التعاون مع أورنج الأردن، مؤكداً على أن الجامعة وبتوجيهات من صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس مجلس أمنائها، تسعى إلى تمتين كل جسور التعاون مع المؤسسات الوطنية الكبرى والعمل على التفاعل معها بالشكل المثمر، كما بيّن أن الدعم المقدم من الشركة يدل على تقديرها لسمعة الجامعة وتميز طلبتها وخريجيها في أسواق العمل المحلية والدولية. ويعمل الطرفان على تهيئة الشباب والشابات لسوق العمل وفرص الريادة عبر تزويدهم بأهم المهارات والتدريب العملي، حيث تعتمد الجامعة الشهادات التدريبية الصادرة عن أكاديمية البرمجة من أورنج لتعزيز مجالات عمل خريجيها في قطاع تكنولوجيا المعلومات، كما تتيح الشركة لطلبة الجامعة فرصة الاستفادة من برامج مدرسة البرمجة، إحدى المبادرات التي تندرج ضمن مشروع مركز أورنج الرقمي، فضلاً عن تعاونهما في حاضنة الذكاء الاصطناعي .“Orange AI Startup Incubator” -انتهى-
• سامسونج تواصل مساعيها لطرح منتجات أكثر استدامة تماشياً مع رؤيتها "النهج الأخضر" عمّان، الأردن، 09 أيار 2022 – أعلنت سامسونج للإلكترونيات المحدودة، الشركة العالمية الرائدة في تصنيع أجهزة التلفزيون على مدى 16 عاماً متتالياً، عن حصول جهازها 2022 Neo QLED على شهادة اعتماد "تقليل ثاني أكسيد الكربون" من "كربون تراست" تقديراً لجهودها الرامية إلى تقليل بصمتها الكربونية. وتعد "كربون تراست" وكالة استشارية عالمية للمناخ، وتنطلق من مهمة محددة تتمثل في تسريع الانتقال إلى مستقبلٍ خالٍ من الكربون. وتشير شهادة الاعتماد التي حصلت عليها الشركة إلى أن البصمة الكربونية للمنتج تنخفض عاماً تلو الآخر، وذلك من خلال تقييم كمية غازات الاحتباس الحراري المتولدة طوال دورة حياة المنتج بأكملها، وذلك عن طريق استخدام المعايير المعترف بها دولياً. وخلال هذا العام، حصل 11 طرازاً من تشكيلة تلفزيونات سامسونج 2022، بما في ذلك ثلاثة طرز من Neo QLED 8K، وثلاثة طرز من Neo QLED 4K، وطرازان من QLED، وطرازان من أجهزة Lifestyle ، وطراز واحد من Crystal UHD ، على الشهادة ذاتها، عن طريق تقليل وزن المنتج ومقدار استهلاك الطاقة خلال مرحلة الاستخدام. وتبدي سامسونج التزاماً بقيادة ابتكار المنتجات، وتطوير وتطبيق تقنيات الاستدامة البيئية. وخلال مشاركتها في نسخة العام الجاري 2022 من معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في مدينة لاس فيغاس الأمريكية، كشف جونغ هي هان، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي ورئيس قسم "تجربة الأجهزة" لدى سامسونج للإلكترونيات، عن رؤية الشركة التي تحمل شعار "معاً من أجل الغد". ويجسد هذا المسعى مدى التزام سامسونج إزاء ضمان مستقبل مستدام، ودفع التعاون في المجتمع العالمي لمشاركة الجميع في حماية كوكبنا. وفي إطار هذه المبادرة، تم تعيين وحدة أعمال الشاشات في سامسونج لاستخدام المواد البلاستيكية المعاد تدويرها بواقع 30 ضعفاً في صناعة الشاشات مقارنة بمعدل استخدام هذه المواد في العام 2021. وكشفت الشركة أيضاً عن خطتها لتوسيع استخدام المواد المعاد تدويرها في جميع أجهزة الهواتف المحمولة والمنزلية والكهربائية الأخرى بحلول العام 2025. وتتبنى الشركة أيضاً العديد من الممارسات المستدامة لتقليل التأثيرات البيئية طوال دورات حياة منتجاتها، كما عمدت إلى ترقية برنامجها "Eco-Packaging" الذي يتيح للمستهلكين إعادة تدوير عبوات الأجهزة التلفزيونية وتحويلها إلى قطع أثاث متعددة الاستخدامات هذا العام، وخفض استخدام الحبر بنسبة 90% على العبوات ذاتها، مع التخلص تماماً من الدبابيس والمشابك المعدنية في أثناء الإنتاج. وقامت سامسونج أيضاً بتوسيع نطاق استخدام جهاز التحكم عن بعد (SolarCell) للتخلص من نفايات البطاريات باستخدام الألواح الشمسية المدمجة، ليشمل جميع طرز أجهزتها التلفزيونية في العام 2022. وعملت الشركة أيضاً على تطوير واستخدام مادة جديدة مصنوعة من البلاستيك المستخلص من النفايات في البحار، لإنتاج شاشة عالية الدقة (S8) في العام 2022، للحد من النفايات البحرية وتقليل البصمة البيئية. وقال سيوكوو يونغ، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس فريق البحث والتطوير في قسم أعمال الشاشات لدى سامسونج: "بما أنها تعد بحق الشركة الرائدة في السوق على مدى 16 عاماً متتالية، فإن سامسونج لا تركز حصرياً على التطورات التكنولوجية، بل إنها تبدي اهتماماً عالياً أيضاً إزاء الابتكارات التكنولوجية التي تأخذ في الحسبان الإنسان والبيئة. وستواصل تنفيذ العديد من مبادرات الاستدامة والأنشطة الصديقة للبيئة بما يتماشى مع رؤيتها "النهج الأخضر" (Going Green).
بحث خطط النمو بصادرات المملكة من سماد البوتاس إلى (500) ألف طن سنوياً للسوق البرازيلي أبو هديب: "البوتاس العربية" تزود الأسواق المستهلكة بما يقارب (2.6) مليون طن من البوتاس سنوياً وهو ما يمثل (3-4%) من حجم الاستهلاك العالمي د. النسور: "البوتاس العربية" تنفذ مشاريع رأسمالية تهدف إلى زيادة الكميات وتنويع المنتجات والأصناف بما يمكن الشركة من زيادة حصتها في السوق البرازيلي الوزير مونتس: سماد البوتاس الأردني يتميز بجودة عالية ولديه قبول من قبل المزارعين في البرازيل مما يدعم زيادة التعاون التجاري ما بين المملكة والبرازيل في قطاع الأسمدة عمّان 7 أيار 2022 بــــــــــــــــحث وزيـــــــــــــر الــــــــــــــزراعة والثــــــــــــــروة الحيــــــــوانية والتمويــــــــــــــن الغـــــــــــذائي البرازيــــــــــلي السيــــــــد ماركـــــــوس مونتــــــــــــــس (Marcos Montes) مع رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية المهندس شحادة أبو هديب، والرئيس التنفيذي للشركة الدكتور معن النسور، سبل تعزيز إمداد بلاده، والتي تعد أحد كبار المنتجين الزراعيين في العالم، بالأسمدة المرتبطة بالأنشطة الزراعية. جاء ذلك خلال زيارة قام بها الوزير مونتس، يرافقه سعادة الســــــــــفير البرازيلي في الأردن السيـــــد روي أمارال (Ruy Amaral) وممثلين من القطاع الخاص البرازيلي والوفد المرافق لهم إلى مصانع الشركة في منطقة غور الصافي، للاطلاع على العملية الإنتاجية، حيث أبدى إعجابه بالتقنيات العالية المستخدمة في إنتاج البوتاس والجودة العالية للمنتجات، خصوصاً مادة البوتاس الحبيبي الأحمر. وتأتي هذه الزيارة في ضوء النقص العالمي في إمداد الأسمدة بعد الظروف السياسية الأخيرة التي يشهدها العالم، حيث تعمل الجهات الحكومية في البرازيل، وبالتعاون مع القطاع الخاص كذلك، على تأمين احتياجات المستهلكين من الأسمدة. وكانت "البوتاس العربية" قد نجحت في أواخر العام 2019، في إنتاج مادة البوتاس الحبيبي الأحمر، الذي مكّنها وبفضل جودته ونقائه العاليين من تصدير مادة البوتاس الحبيبي الأحمر إلى البرازيل، ثم شهدت مبيعات الشركة إلى السوق البرازيلي زيادة مطردة منذ ذلك الحين وحتى الربع الأول من العام الجاري. وفي بداية اللقاء، رحب المهندس أبو هديب بالوزير مونتس وسعادة السفير البرازيلي السيد أمارال والوفد المرافق لهما، مشدداً على عمق علاقات التعاون الاقتصادي بين الأردن والبرازيل والتي شهدت تنامياً واضحاً في السنوات القليلة الماضية انعكس في حجم المبادلات التجارية بينهما، وذلك إثر تصدير مادة البوتاس الحبيبي الأحمر للسوق البرازيلي، الأمر الذي أسهم وبشكل واضح في ارتفاع حجم الصادرات الأردنية لهذا السوق. وذكر المهندس أبو هديب أن شركة البوتاس العربية قد قامت بتصدير حوالي (430) ألف طن إلى السوق البرازيلي خلال الأعوام الثلاث الماضية وبما قيمته حوالي (184) مليون دولار أمريكي. وأوضح المهندس أبو هديب، أن المكانة المتقدمة التي تحظى بها شركة البوتاس العربية في أسواق الأسمدة العالمية التي تصدر إليها منتجاتها أدى إلى تعاظم حجم مسؤوليتها ودورها في تحقيق الأمن الغذائي العالمي وتلبية الطلب الاستهلاكي على الأسمدة، لافتاً أن منتجات الشركة تتمتع بأهمية استراتيجية مرتبطة بالأمن الغذائي من أجل ضمان حصول شعوب دول العالم على إمدادات غذائية آمنة ومستقرة في جميع الأوقات. وأضاف المهندس أبو هديب أن "البوتاس العربية" تقوم بإمداد الأسواق المستهلكة لمادة البوتاس بما يقارب (2.6) مليون طن من البوتاس سنوياً وهو ما يمثل (3-4%) من حجم الاستهلاك العالمي. كما أكد المهندس أبو هديب على أهمية البرازيل التي تعد من الأسواق ذات الاستهلاك العالي والتي تتكامل بشكل مثالي مع خطط شركة البوتاس العربية التوسعية لزيادة طاقاتها الإنتاجية من مادة البوتاس بكافة أنواعه لتلبية احتياجات أسواقها التقليدية والجديدة. وأضاف المهندس أبو هديب أن شركة البوتاس العربية قد أقرت خطط طويلة الأجل تتضمن مشاريع رأسمالية ضخمة تهدف إلى زيادة كميات الإنتاج من مادة البوتاس والأسمدة المشتقة والمتخصصة بهدف تعظيم العوائد للاقتصاد الكلي للمملكة وزيادة الحصة السوقية العالمية لصناعة البوتاس الأردنية والتي تشكل جزءاً رئيسياً من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة. وبين المهندس أبو هديب أن التوجهات المستقبلية للشركة تعتمد على تحليل الأنماط الاستهلاكية للاقتصادات الزراعية الرئيسية في العالم، ومن أهمها الاقتصاد الزراعي البرازيلي، لتلبية التنامي المتوقع في الطلب على الأسمدة. من جانبه أشار الدكتور معن النسور، الرئيس التنفيذي للشركة، إلى أن "البوتاس العربية" وبعد أن شهدت منتجاتها في السوق البرازيلي إقبالاً كبيراً من قبل كبار المستوردين، واصلت العمل على التوسع في إنتاج البوتاس الحبيبي الأحمر بجودة عالية من خلال وحدتي الرص الموجودتين في الشركة، كما يتم حالياً السير قدماً بمشروع وحدة الرص الجديدة والمتوقع أن تنتهي أعمال تنفيذه في نهاية العام الجاري الأمر الذي سيرفع من القدرة الإنتاجية للشركة من البوتاس الحبيبي الأحمر من نصف مليون طن إلى ما يعادل (1.2) مليون طن سنوياً، مما سيمكن "البوتاس العربية" من زيادة مبيعاتها إلى السوق البرازيلي في المستقبل. وبيّن الدكتور النسور أن خطط الشركة المستقبلية التي ستعمل على تعظيم إنتاجها بالإضافة إلى ضمان استقرار عملياتها خلال الأعوام القادمة الأمر الذي يجعل من "البوتاس العربية" شريكاً موثوقاً لجميع مستهلكي سماد البوتاس في الأسواق العالمية. وأوضح الدكتور النسور أن مشاريع التنوع في الإنتاج تعكس خطط الشركة طويلة الأجل والمبنية على تحليل عوامل العرض والطلب عالمياً والاستفادة من الميزات الجغرافية التي تتمتع بها المملكة والبنى التحتية المتوفرة في الميناء الصناعي في العقبة. وأضاف الدكتور النسور أن الشركة عملت على بناء قاعدة عملاء تشمل كل المستهلكينت لسماد البوتاس والمواد التي تنتجها الشركات التابعة والحليفة في مختلف دول العالم، حيث يعد هذا الانتشار عامل أساسي في التعامل مع التباين في حجم الطلب وأسعار المواد في مختلف دول العالم من خلال تمكيين إدارة الشركة من التموضع الاستراتيجي في الأسواق الإقليمية والعالمية بما يخدم تحقيق أفضل العوائد لمساهمي الشركة والاقتصاد الكلي للبلاد وما لذلك من انعكاسات إيجابية ومستدامة على زبائن الشركة في مختلف دول العالم. وبين الدكتور النسور، أن الشركة تدرس أيضاً فتح مكتب تمثيلي لها في البرازيل التي تستهلك قرابة (12) مليون طن سنوياً من مادة البوتاس، مبيناً أن خطط التوسع وزيادة إنتاج مادة البوتاس الحبيبي الأحمر سيساعد الشركة على تطبيق سياستها التسويقية طويلة الأجل في الأسواق المستهلكة لهذه المادة ذات العوائد السعرية المرتفعة. من جانبه بين الوزير مونتس أن هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز التعاون التجاري ما بين البرازيل والمملكة والتي تحظى برعاية رسمية من قيادة كلا البلدين، وتشهد هذه العلاقات تطوراً كبيراً على كافة الأصعدة ومن أهمها قطاع الأسمدة. وأشار الوزير مونتس إلى التطورات التي شهدها القطاع الزراعي في البرازيل والزيادة في كميات إنتاج المحاصيل الزراعية بهدف تعزيز الأمن الغذائي وما لذلك من زيادة متوقعة في الطلب على الأسمدة. وأضاف الوزير مونتس أن سماد البوتاس الأردني يتميز بجودة عالية ولديه قبول من قبل المزارعين في البرازيل مما يدعم زيادة التعاون التجاري ما بين المملكة والبرازيل في قطاع الأسمدة. وتجدر الإشارة إلى أن البرازيل تعتبر من أكبر الدول المستهلكة للأسمدة في العالم، كما تعتبر أكبر مستورد للبوتاس في العالم وتستهلك حوالي 17% من البوتاس المنتج عالمياً، حيث تستعمل الأسمدة لإنتاج كثير من المحاصيل الزراعية الرئيسية مثل فول الصويا والذرة.
أعلنت هيئة تنشيط السياحة ( اليوم )  تدشين اول رحلة طيران جديدة مباشرة من خلال شركة يونايتد إيرلاينز للطيران بين العاصمة الاميركية واشنطن والاردنية عمان حيث تحط الطائرة في مطار الملكة علياء الدولي (اليوم ) ، وتعد هذه الخطوة غاية بالأهمية كونها ستسمح بتسهيل زيادة الحركة السياحية من المسافرين الأميركيين للسفر إلى الأردن. وزير السياحة والاثار رئيس مجلس ادارة هيئة تنشيط السياحة نايف الفايز، قال في في بيان صحفي، اليوم الجمعة، ان شركة يونايتد إيرلاينز ستقدم رحلات مباشرة من واشنطن العاصمة إلى عمان ابتداء من اليوم 6 أيار 2022، بمعدل ثلاث مرات في الأسبوع، حيث تعتبر هذه هي أول رحلة مباشرة تربط العاصمتين. واضاف ان اعلان اول رحلة مباشرة تربط بين العاصمتين واشنطن وعمان، تعد خطوة كبيرة بمجال السياحة للمملكة، حيث ان ربط عمان بواشنطن سيسهم بتشجيع المسافرين الأميركيين على حجز تجربة سفر الى المملكة. من جانبه قال السفير الأمريكي في الأردن ، هنري ووستر ، "يسعدنا دائمًا أن نرى روابط أقوى بين الأردن والولايات المتحدة تعزز الصادرات والشراكة بين بلدينا"فهذه الصلة المباشرة الجديدة بين عاصمتينا تفيد الأردنيين والأمريكيين ، سواء كان ذلك لتسهيل السياحة ، أو تحسين العلاقات التجارية ، أو إطلاق تعاون تعليمي جديد. واضاف أتطلع إلى رؤية رحلات يونايتد تقرب بين بلدينا ". بدوره، قال مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات، “يسعدنا الترحيب بشركة يونايتد إيرلاينز في عمان، والعمل معًا لجلب المزيد من المسافرين لتجربة بلدنا المذهل”. وبين عربيات ان اهمية شركة  يونايتد إيرلاينز يتأتى كون ان لهذه الشركة شبكة خطوط عديدة عبر الولايات الامريكية وشبكة خطوط ضمن امريكا الجنوبية مما تشجع الحركة  السياحية للاردن . واكد عربيات على ان هنالك ثقة في المنتج السياحي الاردني حيث ان هنالك طلب كبير من الشركات الامريكية للاردن. ونوه  عربيات ان هذا الطلب جاء نتيجة جهود الهيئة في التسويق ضمن الولايات المتحدة الامريكية مما حقق زيادة الطلب السياحي على المملكة . واضاف عربيات بقوله :"سيخدم الخط المسافرين من دول اميركا الجنوبية بحكم وجود خطوط للشركة مشغلة من هذه المناطق، اضافة الى الولايات التي لا تصل اليها خطوط الطيران الحالية. ونوه عربيات ان اعلان الشركة يُظهر الثقة في الوجهة الاردنية، مبينا ان السفر الدولي بدأ بالانتعاش . وفي هذا الصدد، علّق نيكولا كلود، الرئيس التنفيذي لمجموعة المطار الدولي قائلًا: "يسعدنا استقبال أولى رحلات "يونايتد إيرلاينز" إيذانًا ببدء خط طيران جديد مباشر بين عمّان وواشنطن العاصمة. واضاف يُعدّ انضمام هذا الناقل الجوي الممتد عالميًا إلى مطار الملكة علياء الدولي إنجازًا كبيرًا يؤكد التزامنا بتوسيع شبكة الخطوط الجوية في المطار، وتزويد المسافرين برابط مباشر مع محور اتصال رئيسي في الولايات المتحدة الأمريكية. واشار انه ومن خلال القيام بذلك، فإننا لا نكتفي بتعزيز تجربة المسافرين التي نقدمها فحسب، بل نؤكد مجددًا على مكانة مطار الملكة علياء الدولي بوصفه ركيزة اقتصادية وبوابة رئيسية للأردن والمشرق العربي لسياحة الأعمال والترفيه على حدٍّ سواء". من جانبه قال باتريك كويل ، نائب الرئيس الأول للشبكات والتحالفات الدولية في شركة يونايتد : "إنه لأمر رائع أن نصل إلى عمان اليوم على متن طائرتنا بوينج 787 دريملاينر". "بصفتنا شركة الطيران الأمريكية الوحيدة التي تسافر من الأردن مباشرة إلى الولايات المتحدة ، تعمل خدمتنا الجديدة على تعزيز شبكة خطوطنا الدولية وتزويد عملائنا من الأردن باجراءات مريحة ضمن وقفة واحدة عبر مركز واشنطن دالاس إلى وجهات عبر الأمريكتين."
عقدت شركة الشرق العربي للتأمين gig- Jordan اجتماع الهيئة العامة العادي الخامس والعشرين لمساهمي الشركة يوم الخميس الماضي 28/4/2022 من خلال وسائل الاتصال المرئي بحضور مساهمين يمثلون 89.9% من مجموع أسهم الشركة، ورئيس مجلس الإدارة ناصر اللوزي و6 من أصل 7 من أعضاء مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي الدكتور علي الوزني، وعطوفة الدكتور وائل العرموطي مراقب الشركات، وممثلي إدارة الرقابة على التأمين في البنك المركزي الأردني ومدقق الحسابات  الخارجي، حيث تم المصادقة على البيانات المالية الختامية للشركة للعام 2021، كما وافقت الهيئة العامة على مقترح مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 5% من رأس مال الشركة المكتتب به والمدفوع. ويعتبر اجتماع الهيئة العامة العادي هذا الأول للشركة بعد أن استكملت متطلبات الاندماج مع شركة العرب للتأمين على الحياة والحوادث، وبذلك فقد تضمنت بياناتها المالية للعام 2021 فرع أعمال التامين على الحياة. رئيس مجلس إدارة الشركة ناصر اللوزي بيَّن بأن العام 2021 كان من الأعوام المميزة في مسيرة الشركة حيث تمكنت من الحفاظ على مستويات الربحية على الشقين الفني والاستثماري وتمكنت من استكمال الاستحواذ والاندماج مع شركة العرب للتأمين من مصادرها الذاتية، وتحقيق أرباح بعد الضريبة بلغت 5.1 مليون دينار أردني، ورفع رأسمالها بمبلغ 4 مليون دينار، وفوق ذلك توزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 5% من رأس مال الشركة الجديد والبالغ 25,438,252 دينار أردني. وأضاف بأن من شأن ذلك كله تعزيز المكانة المميزة للشركة في سوق التأمين في الأردن وأهميتها لمجموعة الخليج للتأمين في المنطقة. الرئيس التنفيذي للشركة الدكتور علي الوزني أشار إلى أن الإدارة التنفيذية قد استمرت خلال العام 2021 بالعمل على تنفيذ استراتيجية الشركة الموضوعة من قبل مجلس الإدارة والتي ترتكز على النمو والربحية ورقمنة الأعمال وتطوير قدرات وإمكانات فريق العمل بشكل يحقق أعلى قيمة لجميع أصحاب المصالح وفي مقدمتهم عملاء الشركة ومساهميها وفريق العمل والمجتمع الذي تعمل فيه الشركة بشكل عام. كما أضاف بأن العام 2021 يشكل محطة مهمة في مسيرة الشركة وبأن إنجازاتها تؤسس لمرحلة جديدة تكمل فيها الشركة دورها الريادي في قطاع التأمين في الأردن. يذكر بأن شركة الشرق العربي للتأمين gig- Jordan قد حافظت خلال العام 2021 على تصنيفها للقدرة المالية من قبل وكالة التصنيف AM Best  وبواقع B++ وبمنظور مستقر، وتحظى بالحصة السوقية الأكبر في الأردن من حيث حجم الأعمال ومن حيث صافي الأرباح.
عمّان *** أيار 2022 أعلنت شركة البوتاس العربية عن تسجيلها أعلى أرباح ربعية في تاريخها، معززة بذلك دورها المحوري في الاقتصاد الكلي الوطني الذي يتكامل مع التوجهات العالمية الساعية لتحقيق الأمن الغذائي، وذلك في ظل الاضطرابات التي تشهدها الأسواق العالمية والناتجة عن حالة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي على الصعيد الدولي. وأظهرت البيانات المالية ارتفاع الأرباح الصافية لمجموعة البوتاس العربية في الربع الأول من العام الجاري، وبعد اقتطاع الضرائب والمخصصات ورسوم التعدين، بنسبة (260%) لتصل إلى حوالي (145) مليون دينار، مقابل أرباح وصلت إلى (40) مليون دينار خلال الربع الأول من العام الماضي. وفي تعليقه على هذه النتائج، قال رئيس مجلس إدارة شركة البوتاس العربية، المهندس شحادة أبو هديب، إن النتائج الربعية القياسية تاريخياً التي حققتها شركة البوتاس العربية تعد ثمرة الخطط الاستراتيجية الطموحة التي وضعتها الشركة ، إذ عملت الشركة من خلال رفع مستوى كفاءة العمليات على زيادة كميات الإنتاج وتنويع سلة منتجاتها من مادة البوتاس الحبيبي الأحمر والحبيبي الأبيض والعادي والناعم لتلبية احتياجات قاعدة عملائها المتنامية في أسواق الأسمدة التقليدية والجديدة. وعزا المهندس أبو هديب الأداء المالي الربعي المتميز للشركة، وهو الأعلى منذ تأسيسها، إلى نمو الربح التشغيلي من عمليات البوتاس مع نهاية الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري بنسبة (524%) ليصل إلى (176) مليون دينار، مقابل (28) مليون دينار في ذات الفترة من العام الماضي، إلى جانب ارتفاع أرباح الشركات الحليفة والتابعة (شركة برومين الأردن، وشركة صناعات الأسمدة والكيماويات العربية (كيمابكو)) بنسبة (12%)، لتبلغ حصة الشركة في الربع الأول من العام الجاري من هذه الأرباح حوالي (26) مليون دينار. وبين المهندس أبو هديب، أن المؤشرات العالمية المتعلقة بدراسات الأنماط الزراعية والتي من المتوقع أن يتم تطبيقها في المستقبل تعزز التوجه نحو الصناعات المتخصصة والمشتقة والتي ستعتمد بشكل رئيسي على مدخلات متخصصة موجهة لأنواع معينة من الزراعة، مبيناً أن الشركة تدرس جدوى إنشاء مصنع لإنتاج الأمونيا من خلال إضافة عنصر النيتروجين المفقود في الأردن، لتكون المملكة من بين عدد محدود جداً من الدول التي تنتج عناصر الأسمدة الثلاثة مجتمعة، وهي؛ البوتاس، والفوسفات، والنيتروجين، وبكميات تجارية مجدية اقتصادياً. وأوضح المهندس أبو هديب أن شركة البوتاس العربية تعمل على تحقيق الاستفادة القصوى من كافة الفرص الممكنة لمواصلة تنميتها المستدامة، ولأجل ذلك باشرت في إنشاء مركز للبحث والتطوير والابتكار في موقع عملها في منطقة غور الصافي، حيث سيسهم هذا المركز والذي من المتوقع الانتهاء منه مع نهاية العام 2023 في تدعيم التوجهات البحثية للشركة وشركاتها التابعة والحليفة في مجالات عملها خاصة وأن أسواق الأسمدة العالمية تعد من الأسواق شديدة التنافسية. وأضاف المهندس أبو هديب أن المركز سيعمل على تطوير المنتجات ذات القيمة المضافة العالية التي ستعود على الشركة بعوائد أعلى نسبياً من العوائد التي تتحقق من بيع المادة الخام الأولية. وأشار المهندس أبو هديب إلى الدور الذي يقوم به مجلس الإدارة في وضع الرؤى والإشراف على كافة الأعمال والمشاريع التي تنفذها شركة البوتاس العربية، لافتاً إلى روح الفريق الواحد التي يعمل بها مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية وجميع العاملين في الشركة والذي له الأثر البالغ في تنفيذ تطلعات الشركة وترجمتها على أرض الواقع، ومواصلة تحقيق هذه النتائج المتميزة. كما ثمن المهندس أبو هديب الدور الذي تلعبه مؤسسات الدولة الأردنية من أجل تطوير البيئة الاستثمارية وتمكين الشركات الوطنية من الارتقاء بمستوى تنافسيتها على الصعيد العالمي، مشيراً بهذا الخصوص إلى الخطط الكلية والقطاعية التي تعمل عليها الورشة الاقتصادية الوطنية المنعقدة في الديوان الملكي الهاشمي، تحت عنوان "الانتقال نحو المستقبل: تحرير الإمكانيات لتحديث الاقتصاد".وبين المهندس أبو هديب، أن الشركة تقدمت بخطة عمل تهدف إلى دفع قطاع التعدين في البلاد ليلعب دوراً أكبر في النمو الاقتصادي وتمكين الدولة الأردنية من إحداث التنمية الاقتصادية المبتغاة. من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة البوتاس العربية، الدكتور معن النسور، أن هذه المستويات القياسية من الأرباح التي حققتها شركة البوتاس العربية في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري تعكس المكانة التنافسية التي تحتلها الشركة في الأسواق العالمية وقدرتها على التعامل بحرفية ومرونة عالية مع معطيات سوق الأسمدة العالمي، وذلك على الرغم من تحديات الظروف السياسية والاقتصادية العالمية وما رافقها من ارتفاع لأسعار المشتقات النفطية والمواد السلعية كالحديد والمعادن الأخرى لمستويات قياسية، والتي أثرت بدورها على كلف الإنتاج وسلاسل التوريد. وأشار الدكتور النسور إلى أن إيرادات الشركة من عمليات البوتاس حققت أيضاً ارتفاعاً قياسياً، حيث بلغت حوالي (304) مليون دينار في الربع الأول من العام الجاري، مقارنة مع حوالي (111) مليون دينار في ذات الفترة من العام الماضي وبنسبة ارتفاع بلغت (174%)، كما سجلت كميات البوتاس المباعة أيضاً ارتفاعاً بنسبة (9%) لتصل إلى (768) ألف طن لنهاية أذار الماضي، مقابل (704) ألف طن خلال ذات الفترة من العام الماضي. وعلى صعيد كميات الإنتاج، أوضح الدكتور النسور أن الشركة تمكنت خلال الربع الأول من العام الجاري من إنتاج (682) ألف طن، مقارنة مع (658) ألف طن في ذات الفترة من العام 2021 بارتفاع نسبته (4%). وشدد الدكتور النسور على أن شركة البوتاس العربية هي ركن أساسي من أركان الاقتصاد الوطني ولا بد من تمكينها حتى تستمر في تعزيز تنافسيتها في أسواق الأسمدة العالمية وتسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي للبلاد وتوفير فرص عمل جديدة خصوصاً في ضوء مواصلتها لتنفيذ خططها المستقبلية المتعلقة بالتوسع في الإنتاج، مشيراً إلى مشروع وحدة الرص الجديدة الذي ستنتهي أعمال تنفيذه مطلع العام 2023، حيث سيعمل هذا المشروع على رفع الطاقة الإنتاجية للشركة من البوتاس الحبيبي الأحمر إلى ما يعادل (1.2) مليون طن سنوياً وما لذلك من آثار مالية إيجابية على الشركة. ولفت الدكتور النسور إلى أن شركة البوتاس العربية ماضية في مشاريع التوسع في المنطقة الشمالية من مناطق امتيازها والتوسع كذلك في المنطقة الشرقية إلى جانب مواصلة عمليات الحفر الكفؤ في ملاحاتها لزيادة كفاءة العمليات الإنتاجية فيها، حيث تهدف هذه المشاريع إلى رفع الطاقة الإنتاجية للشركة إلى (2.8) مليون طن خلال الأعوام القليلة المقبلة. وأكد الدكتور النسور أن الاستراتيجيات الفرعية التي وضعتها الشركة والمتعلقة بالطاقة، والمياه، والتسويق، والحفر في ملاحات الشركة، والموارد البشرية، والتحول الرقمي وما انبثق عنها من مبادرات ستسهم في تعزيز تنافسية الشركة، وخفض التكاليف، وتحقيق المزيد من الأرباح التي ستمكّن الشركة من التكيف مع تذبذبات أسعار الأسمدة التي تنتجها. وبين الدكتور النسور أن خطة الشركة طويلة الأمد للتزود بالطاقة تركز على إدخال مصادر طاقة متجددة لمزيج الطاقة المستهلك حالياً في الشركة وبما يضمن استمرارية الأعمال بشكل مستدام وصديق للبيئة وبأسعار مقبولة تساهم في رفع هامش ربحيتها. كما أوضح الدكتور النسور أن الشركة وضعت خطة عشرية للتزود بالمياه ولمواجهة التحديات المرتبطة بأمن التزود المائي، وتتركز الخطط المستقبلية إدارة عمليات التزود واستهلاك المياه بما يضمن استمرارية الإنتاج وتحقيق الأهداف المرصودة في العملية التصنيعية.
الصفحة 1 من 38

 

 

 "الجسر الأردني" جسر يصلك بحقيقة الحال في الأردن والعالم،

نسلط الضوء على آخر مستجدات الأخبار التي تهم القارئ،