ازياء وفن

ازياء وفن (7)

يصادف اليوم الثاني عشر من ايلول الذكرى السادسة عشرة لرحيل الاعلامية الكبيرة كوثر النشاشيبي والتي كان يضبط الاردنييون والفلسطينيون عقارب ساعاتهم على وقع صوتها لتعلن بدء البرنامج الاذاعي الاشهر "رسائل شوق" ، الذي كان جسر التواصل والامل للاهل على ضفتي النهر الخالد. برنامج الراحلة النشاشيبي الذي كان يحمل اسم "رسائل شوق" ومقدمته الغنائية اغنية فيروز والتي تقول في مطلعها " جايبلي سلام عصفور الجناين... جايبلي سلام من عند الحناين" ، حيث كانت تقوم النشاشيبي خلاله بقراءة رسائل اذاعية يوجهها الفلسطينيون في الخارج الى ذويهم في الضفة الغربية إذ لم تكن الاتصالات الهاتفية متاحة بين الفلسطينيين في الضفة وغزة وبين ذويهم في الخارج، لأنه لم يكن لدى اسرائيل في تلك الفترة علاقات دبلوماسية بالدول العربية لاسيما مع الاردن الذي يضم بين جنباته نسبة كبيرة من الاشقاء الفلسطينيين. فيما يفتقد الجميع في العالم العربي وفي الأردن وفلسطين اليوم ذلك الصوت الندي، وصاحبة الرسالة الانسانية ، حيث غابت كوثر النشاشيبي وبقي عبق صوتها يذكرنا بالعصر الذهبي للإذاعة الأردنية. وحظيت المذيعة الراحلة بتكريم من جلالة الملك عبدالله الثاني وذلك بمنحها وسام الاستقلال من الدرجة الثانية تقديرا لجهودها الاعلامية. وابصرت النشاشيبي النور في مدينة القدس من اسرة مقدسية معروفة وذلك عام 1930 انطلقت بمشوارها الاذاعي منذ سنوات بعيدة لتصبح في مرحلة ما بمثابة الام للاذاعيين واخذت بيد العديد من المواهب الشابة في المجال الاذاعي ووضعتهم على سكة النجاح. ويعد العام 1965 الانطلاقة الحقيقية لكوثر النشاشيبي عبر اثير الاذاعة الاردنية - بتشجيع من الشهيد وصفي التل الذي اقنعها بان تنتقل الى عمان وتعمل في الاذاعة حيث وقعت على عقد عمل بقيمة 36 دينار شهريا في ذلك الوقت. جمع صوت الراحلة شمل العديد من العائلات عبر جسور اثير الاذاعة الاردنية ، وظل صوتها شريانا يتدفق بالحياة بين بيوت الاهل وقلوبهم على ضفتي النهر التي مزقتها حراب الاحتلال ، حتى صارت كوثر النشاشيبي صديقة الامهات الملهوفات وواحدة من افراد العائلة التي تدخل البيوت بدون استئذان. ومنذ اوائل السبعينيات كان الجميع على ضفتي نهر الاردن (الشرقية والغربية) وكذلك الدول العربية التي يصل اليها بث الاذاعة الاردنية يتسمرون عند المذياع لسماع الرسائل التي تقرأها النشاشيبي، وكانت تلك الرسائل تأتي من الاردن ومن دول الخليج العربي ومن سورية ولبنان وغيرها من الدول التي يوجد بها فلسطينيون، وتحمل سلامات واشواقا من الفلسطينيين في الخارج الى ذويهم في الضفة الغربية وفي بعض الاحيان كانت تلك الرسائل تحمل معلومات عن الابناء المسافرين أو نبأ وفاة احدهم وهكذا. وحفرت كوثر النشاشيبي صوتها في ذاكرة الملايين وهي التي بدأت العمل في إذاعة رام الله، من خلال تقديم برامج للأطفال، وكان عملها في الإذاعة غير معلن، أي لا يظهر أسمها الصريح، حتى لا يمنعها والدها أو تتعرض لرفض العائلة، واستمرت تعمل في إذاعة رام الله بهذه الطريقة، حتى تم تأسيس إذاعة الاردنية في عمان، فانتقلت للعمل في إذاعة عمان، حيث كان للشهيد وصفي التل دور في إقناعها بأن تنتقل إلى عمان، وأن تعمل في الإذاعة، لقيت خطوتها للعمل بشكل علني وصريح في الإذاعة معارضة الأهل لكنها قاومت هذا الرفض وواصلت مسيرتها الناجحة، ويعد العام 1960 الانطلاقة الحقيقية لكوثر النشاشيبي عبر أثير الإذاعة الأردنية، حيث صدح صوتها ولمع اسمها في فضاء الوطن، فكانت شاهدة عيان على أحداث مسارات فاصلة في تاريخ المنطقة الحديثة ومنذ تلك اللحظة دخلت كوثر النشاشيبي كل بيت وسكنت القلوب، وما زال صوتها محفورا ويتردد في ذاكرة الناس الذين تعاملوا معها وهي التي قدمت عبر الاثير هموم هؤلاء الناس واستغاثاتهم ورسائل محبتهم المتشبثة بالحياة. وقدمت الراحلة كوثر النشاشيبي برامج إذاعية كثيرة على أثير الإذاعة الأردنية كان أهمها وأكثرها شعبية «رسائل شوق»، إضافة إلى العديد من البرامج منها برنامج الأسرة الذي تضمن في كثير من حلقاته مشاهد تمثيلية تتناول مشاكل الأسرة الأردنية وتقترح لها حلولا، وأرتبط أسمها بأبرز البرامج الإنسانية ومنها لمسة حنان، الأسرة، ما يطلبه المستمعون و رسائل شوق الذي كان يمثل جسر تواصل بين الأهل في الضفة الغربية والعالم، يذكر ان الراحلة كوثر النشاشيبي كانت حاضرة في الأنشطة الاجتماعية والتطوعية، فقد كانت عضوا في عدد من النوادي والجمعيات الخيرية، كما كانت عضو الاتحاد النسائي الأردني، فرغم انشغالها بعملها في الإذاعة، كانت تخصص جزءا من وقتها للعمل التطوعي الخيري، وكانت لها نشاطات تهدف إلى الدفاع عن حقوق المرأة، وتحسين ظروفها، وتحقيق المساواة لها، وقد حظيت بمحبة عميقة من الناس من مختلف الفئات، وهذا الرصيد الكبير ساعدها في أداء رسالتها في الإعلام والبيت والمجتمع، وأن يكون لها هذا التأثير الواضح في أكثر من جيل، وأن تبقى في الذاكرة كالإيقونة ، وعانت المذيعة كوثر النشاشيبي في سنواتها الأخيرة، من مرض عضال واجهته بكل شجاعة، وبعد معاناة مريرة مع المرض، توفيت الإعلامية البارزة في الثاني عشر من شهر أيلول عام 2004، وترك فقدها حزناً عميقاً عند أهلها ومحبيها ومعجبيها، وبعد فترة قصيرة لحق بها زوجها ورفيق حياتها عصمت النشاشيبي، لكن أثر هذه الإعلامية الكبيرة لم يتوقف بغيابها، مما دفع مركز الإعلاميات العربيات، بإعتبار كوثر النشاشيبي من رائدات العمل الإذاعي في الأردن رحمها الله.

الشركات والماركات العالمية الأشهر فى عالم الأزياء لم يقتصر انتشار فروعها على بلدان التأسيس أو الدول المحيطة بها فقط، بل انتشرت بشكل واسع فى بلدان قارات العالم أجمع، وفيما يلى أبرز المعلومات حول مؤسسى أشهر تلك الشركات والعلامات التجارية.

شركة زارا، مؤسسها أمانسيو أورتيجا، أسبانيا، أول الفروع 1975، 71.3 مليار دولار، مالكها أثرى رجل فى أوروبا، والأغنى فى مجال التجزئة عالميًا.
شركة لويس فيتون، مؤسسها برنارد أرنولت، فرنسا، التأسيس 1986، 70 علامة تجارية، 56.3 مليار دولار.
شركة نايك، مؤسسها فيل نايت، أمريكا، التأسيس 1964، 26.2 مليار دولار.
اتش أند إم، مؤسسها ستيفان بيريسون، السويد، هو أثرى شخص فى السويد، 20 مليار دولار.
جوتشى وافسان لوران، مؤسسها فرانسوا بينو، فرنسا، يملك مجموعة من العلامات الفاخرة، 15.7 مليار دولار.

انتقل أنس سيلوود إلى الأردن من بريطانيا لدراسة اللغة العربية عام 2000، وكان من المفترض أن يمكث بضعة أشهر فقط، لكن طاب له المقام، وقرر العيش في العاصمة الأردنية عمان، فتعلم العربية ودخل الإسلام.

إلا أن أكبر مشكلة كانت تواجه سيلوود عند عودته إلى المملكة المتحدة هي طريقة لبسه، فقد كان الناس ينظرون إليه بطريقة مضحكة، كما يقول، وهو ما جعله يفكر في أن الكثير من المسلمين يحتاجون إلى ملابس مصممة ومصنعة بشكل أفضل.

تطورت الفكرة بسرعة قبل أن تتحول إلى عمل تجاري، وفي عام 2002 أطلق سيلوود موقع (شكر)، الذي أصبح أحد رواد مواقع التجارة الإلكترونية المتخصصة في الأزياء الإسلامية التي تلبي احتياجات المسلمين في أوروبا، والذين يرغبون في ملابس إسلامية تقليدية، لكنها تراعي الأناقة والموضة.

وسطرت هذه الشركة قصة نجاح مميزة، فقد حققت أرقام مبيعات مرتفعة، وامتدت أسواقها إلى الولايات المتحدة، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

واليوم، ووفقا للتقرير الاقتصادي العالمي للاقتصاد الإسلامي لعام 2015-2016، فإن المستهلكين المسلمين أنفقوا ما يقدر بنحو 230 مليار دولار على الملابس، ومن المتوقع أن يزيد هذا الرقم إلى 327 مليار دولار عام 2019، ليتصدر أسواق الملابس في كل من المملكة المتحدة (107 مليارات دولار)، وألمانيا (99 مليار دولار) والهند (96 مليار دولار) مجتمعة.

عامل الدين
ووفق رفيق الدين شيخو الذي أجرى دراسة في هذا الشأن، فإن "شراء المستهلكين المسلمين للملابس عموما لا يعني بالضرورة شراء الأزياء الإسلامية حصرا، ولكن هناك عددا من العوامل تشير إلى أن هذه الصناعة المتواضعة في طريقها لتبلغ هذه الأرقام".

ومن ذلك أهمية الدين في حياة الناس، حيث رأى ثلث المشاركين في الدراسة بأوروبا أن الدين أمر مهم بالنسبة لهم، بينما تقترب النسبة إلى 50% في الولايات المتحدة، وفي أغلب البلدان المسلمة نحو 88%.

"
ليس رواد الأعمال والمصممون المحليون هم فقط من دخلوا مضمار الأزياء المحتشمة، بل العلامات التجارية الدولية الكبيرة مثل ديكني وأتش أم ويونيكلو أيضا
"
والعامل الثاني بحسب شيخو هو التركيبة السكانية، فمتوسط العمر في البلدان ذات الأغلبية المسلمة هو ثلاثون عاما، أما في أوروبا والولايات المتحدة فيصل إلى حدود 44 عاما.

أما العامل الثالث فهو الناتج الإجمالي المحلي للبلدان ذات الأغلبية السكانية من المسلمين، التي من المتوقع أن تزيد بمعدل 5.4% سنوياً مقارنة مع 3.4% في أوروبا والولايات المتحدة على مدى السنوات القليلة المقبلة.

ومع هذه المعدلات ليس غريبا أن يزداد مصممو الموضة ورواد الأعمال في هذا المجال، ومن بين هؤلاء "مودانيسا"، وهي منصة للتجارة الإلكترونية مقرها في تركيا، أسسها كريم تورة عام 2012، وتسوق منتجاتها حاليا في نحو ستين بلدا.

وتعد ربيعة .ز، مصممة أزياء في دولة الإمارات، من الرواد في هذا الميدان، وقصة نجاحها انطلقت من تصميم نمطها الخاص بالحجاب والملابس الإسلامية بالولايات المتحدة بعد خلع صديقاتها الحجاب عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وهذه دليارا سادريفا الروسية المسلمة، أصبحت رائدة أعمال ومصممة ناجحة تقف خلف أزياء "بيلا كريمة"، حيث تقول "بدأت صنع الملابس الإسلامية كهواية، لأن معظمها يأتي من تركيا أو من الشرق الأوسط، لكنها غير مناسبة للمناخ أو الذوق الخاص بنا". وبعد عامين فقط أصبحت "بيلا كريمة" تبيع كميات كبيرة وتشارك في عروض الأزياء في لندن وتركيا والإمارات.

وتعتقد المصممة الروسية أن السر وراء نجاحها يكمن في الأناقة والجمع بين الثقافة والتقاليد واللمسة الشخصية، ولا عجب فنصف زبائنها من النساء غير المسلمات اللائي يحببن هذا النمط من الملابس ويبحثن عن ثوب رصين".

ليس رواد الأعمال والمصممون المحليون فقط هم من دخلوا مضمار الأزياء المحتشمة، بل العلامات التجارية الدولية الكبيرة مثل ديكني وأتش أم ويونيكلو أيضا، والتي عمدت إلى تصميم تشكيلات خاصة بالسوق الإسلامية، وحديثا قامت دي جي بالكشف عن مجموعتها الخاصة بالمحجبات والعباءات، التي أثارت ضجة في عالم الأزياء الفاخرة.

وها هو رائد الأعمال الإيطالي باولو كوستانزو مؤسس مجموعة إينفينيتا، والممثل الإقليمي للأزياء الإسلامية ومجلس التصميم، على وشك إطلاق موقع للأزياء الفاخرة يستهدف الطبقة الراقية من الزبائن المسلمين

أقيم مؤخراً في جاليريا مول عرض أزياء لماركات عالمية موجودة في المول.

تم عرض أزياء موسم خريف وشتاء 2017 من محلات OXXO، LC WAIKIKI، Collezione وG Corner ، كما تم عرض موضة الأحذية للموسم الجديد من علامة FLO التجارية المتواجد في الطابق الثاني من جاليريا مول.

وقدمت العرض الإعلامية الأردنية المعروفة عُلا الفارس، تفاعلت من خلاله مع الحاضرين والجمهور بطرح العديد من المسابقات عن المحلات المشاركة في عرض الأزياء، وقدمت للفائزين جوائز مقدمة من هذه المحلات.

كما شارك في عرض الأزياء الشباب والشابات بالإضافة إلى عرض ملابس للأطفال.

وحضر عرض الأزياء عدد كبير من رواد المول وزبائنه، كما حضر العديد من الإعلاميين لمشاهدة آخر ما استجد من أزياء الموضة لخريف وشتاء 20172018-.

تُعلن علامة كالزيدونيا التجارية عن إعلانها التلفزيوني الثالث من بطولة النجمة جوليا روبرتس. ففي المشهد الأخير، نراها تغادر المتجر حاملة حقائبها؛ ثمّ تعود اليه لتستكشف مجموعة الأزياء الجديدة والسعادة لا تفارق وجهها.

إنّ الممثّلة جوليا روبرتس سفيرة كالزيدونيا المثالية، إذ تجسّد بإمتياز روح وقيم العلامة التجارية: الأسلوب، الإيجابية والحيوية.

تأسست كالزيدونيا في فيرونا-إيطاليا عام 1986 وقد إكتسحت مجموعتها تصاميم الجوارب وملابس السباحة جامعة ما بين الجودة والأسلوب والتكلفة الميسورة. وقد دخلت العلامة التجارية في العام 2017 أسواق الولايات المتحدّة والصين حيث تطوّرت لاسيّما من خلال هذا الإعلان الجديد الذي يركّز على جوارب كالزيدونيا المواكبة للموضة.

وقد نتج عن إهتمام كالزيدونيا الشديد بالتفاصيل والإتجاهات الحديثة جوارب لا بدّ من إقتنائها في المواسم كافة وبالتالي مواكبة الموضة مع الحفاظ على النوعية.

أخيراً، تُعدّ كالزيدونيا الوجهة الأساسية لكلّ امرأة تحتفي بأنوثتها وتتسوّق دائماً لتعزّز خزانة ملابسها

علامة Uterqüe تعنى بالتألّق الدائم

تقدّم علامة Uterqüe التجارية مجموعة من القطع والأكسسوارات المثالية، المواكبة للموضة والمتماشية مع السّهرات، الإحتفالات والأمسيات الطويلة.

يخلّف التألّق لمسته على البدلات المقترنة ببريق ذهبي. تبرز الفساتين المطبّعة بالأزهار، قطع الـJumpsuits باللّون الأسود، معاطف الترتر والسترات المتميّزة بملمس معدني لامع. وتكتمل مجموعة الأقمشة من خلال الأحذية المخملية التي تصل الى حدّ الكاحل وذلك بلوني البني والأزرق اللّيلي.

أما الأكسسوارات فتشمل حقائب Minaudière المزدانة بالأزرار، حقائب الـclutches المقترنة بالخرز، الشراشيب وأحجار الراين إضافة الى أزياء المجوهرات الإستثنائية.

مجموعة TEZENIS لعيد الميلاد 2017 مميز

يبرز اللون الأحمر الخاص بالعيد في مجموعة الملابس الداخلية التي تشمل اللباس الداخلي، ال balconette المقترنة بالدانتيل والمواد البرّاقة والمطرّزة وال bralettes التي لا بدّ من إقتنائها هذا الموسم. وتشمل المجموعة ملابس داخلية من قماش التول والأقمشة المنقّطة والمقترنة بربطة من الساتان وغيرها من الأكسسوارات المتماشية مع عيد الميلاد. أما اللون الأسود فيسيطر على لباس النوم الشفاف وقطع الـ bodyالمصنوعة من قماش "لوركس" . تتماشى هذه الاخيرة مع السراويل والتنانير القصيرة لإطلالة حيوية عشيّة السنة الجديدة. تتمتّع ملابس النوم النسائية والرجالية بشعارات وطباعات مستوحاة من الرسوم الكرتونية. أما مجموعة الأولاد فتشمل ملابس النوم الناعمة إضافة الى كنزات الـ sweaters بطباعات وحيد القرن ودمية الدبّ.

 

 

 "الجسر الأردني" جسر يصلك بحقيقة الحال في الأردن والعالم،

نسلط الضوء على آخر مستجدات الأخبار التي تهم القارئ،